احتفل، بنك فلسطين، بافتتاح فرع جديد له في بلدة يعبد بمحافظة جنين، وذلك بحضور د. جهاد الوزير، محافظ سلطة النقد، وهاشم الشوا، رئيس مجلس ادارة ومدير عام بنك فلسطين، ورشدي الغلاييني نائب مدير عام البنك، وهاني ناصر مساعد مدير عام البنك للفروع، ونايف خمايسة مساعد المحافظ، وتوفيق بدارنة عضو مجلس بلدية يعبد ممثلاً عن البلدية، والبنوك، والمؤسسات الرسمية والفعاليات الشعبية، وحشد من المواطنين.

واعتبر الوزير، افتتاح هذا الفرع، بمثابة تجسيد لرؤية وخطة سلطة النقد الهادفة إلى تمكين المواطن من الحصول على خدمات مصرفية متميزة كل في مكان تواجده، مشيراً، إلى أن سلطة النقد، بدأت بمنح التراخيص اللازمة للبنوك من أجل افتتاح فروع جديدة لها في المناطق الريفية التي هي بحاجة ماسة للخدمات المصرفية.

 

46 فرعاً جديداً بعد إقرار الخطة

وأضاف الوزير، إنه تم إنشاء 46 فرعاً جديداً بعد إقرار هذه الخطة، ساهمت في توفير عدد كبير من فرص العمل للخريجين، ولعبت دوراً مهماً في تطوير الخدمات المصرفية، وتمكين المواطنين من الحصول على تسهيلات متنوعة، ما ساهم في تحقيق حالة من التنمية الاقتصادية، والحد من ظاهرة البطالة في صفوف الخريجين ممن حصل ما لا يقل عن 750 خريجاً منهم على فرص عمل في هذه الفروع.

وأشار إلى فلسفة سلطة النقد المرتكزة على تقديم أفضل الخدمات المصرفية للمواطنين، وتحسين أداء المصارف، والحفاظ على سلامة الجهاز المصرفي والسلامة المالية، ومستقبلاً الحفاظ على السلامة النقدية عند تحقيق السيادة الوطنية، وإصدار العملة الفلسطينية، بما يساهم في تحقيق مكاسب مهمة للشعب الفلسطيني، ولتشكل رمزاً مهماً من رموز السيادة الوطنية، وعاملاً رئيسياً في تنمية الاقتصاد الوطني.

وقال الوزير: إن سلطة النقد، تتمتع باستقلالية تامة تحرص على تعزيزها، من خلال إصدار قوانين وتشريعات تحدد هذا الوضع القانوني الذي تم التأكيد عليه من خلال القانون الذي أقرته الحكومة للفصل بين سياسة الإنفاق الحكومية ودور سلطة النقد في الحفاظ على حالة الاستقرار المالي، وهو ما يجعل سلطة النقد تقوم بدورها في حماية مدخرات الشعب الفلسطيني وتجنب التضخم المالي.

وشدد على ضرورة تحقيق السيادة الوطنية على الأرض والمعابر، كشرط مهم من شروط إصدار العملة الوطنية، مع وجود سياسة حكومية رشيدة لا تعتمد على الجهات المانحة، معتبراً، أن الإصلاحات التي شهدتها وزارة المالية، وضعت سلطة النقد على بداية هذه الطريق.

واعتبر الوزير، بنك فلسطين، من أقوى البنوك الوطنية العاملة في الأراضي الفلسطينية، مشيراً، إلى أن الجهاز المصرفي يزداد قوة ونمواً وتطوراً يوماً بعد يوم، في وقت تسعى فيه سلطة النقد، إلى تنظيم عمل المصارف لتساهم في تحسين العلاقات ما بين البنوك والمواطنين، من خلال الائتمان العادل، وتحقيق التوازن في العملات التي تطلبها البنوك من المواطنين، وسط مساع لتخفيض الفوائد البنكية المرتفعة في فلسطين.

 

برنامج النظام الإلكتروني

وتطرق إلى برنامج النظام الإلكتروني الذي أقرته سلطة النقد، وستبدأ بتطبيقه مطلع العام المقبل، لمحاسبة المخالفين من مستخدمي الشيكات، حيث سيتم بموجبه اتخاذ إجراءات شديدة على صعيد تعامل كل من يحرر أكثر من خمسة شيكات راجعة أو بدون رصيد مع الجهاز المصرفي، من أجل التعامل مع الشيك كورقة نقدية مهمة، وتحويل المخالفين إلى قاعدة بيانات الائتمان التي تحرمهم من التعامل مع الجهاز المصرفي أو الحصول على دفاتر شيكات، خصوصاً وأن الشيكات الراجعة، أصبحت تتسبب بمشاكل اجتماعية واقتصادية.

وفي كلمته، قال الشوا، إن الهدف الأسمى من افتتاح فرع بنك فلسطين في بلدة يعبد، يكمن في حرص إدارة البنك، على إيصال خدماته المصرفية إلى المواطنين في جميع أماكن تواجدهم.

 

نجاحات عديدة لبنك فلسطين

وقال إن بنك فلسطين أخذ على عاتقه لعب دور هام في بناء وتدعيم الاقتصاد ليكون السباق كعادته في النهوض بالاقتصاد الوطني.

وأضاف الشوا، إن بنك فلسطين، ومنذ العام 5991، حقق نجاحات كثيرة في جميع الاتجاهات، من أبرزها إدخال أفضل البرامج والخدمات المصرفية والتقنية إلى فلسطين، في فضل يعود إلى المرحوم الدكتور هاني الشوا الذي عمل بكل جهد وإصرار على التوسع والتطور في كافة الجوانب، وكان من أبرز أهدافه وخططه الإستراتيجية، التوسع والانتشار محليا وإقليميا، وعمل بكل جهد لتحقيق هذا الهدف.

وذكر أنه منذ بداية العام الحالي، افتتح البنك تسعة فروع ومكاتب جديدة في الوطن، ويمتلك خطة مستقبلية للتوسع والانتشار وافتتاح المزيد من الفروع والمكاتب، وسط توجهات لافتتاح 15فرعاً ومكتباً جديداً خلال العامين المقبلين، بالإضافة إلى مباشرة البنك في إنشاء مبنى جديد له في مدينة الخليل، وآخر في مدينة بيت لحم.

 

جوائز وخدمات جديدة

وأشار الشوا إلى أكبر حملة جوائز لحسابات التوفير في فلسطين، والتي أطلقها بنك فلسطين مطلع آذار الماضي، وتتضمن السحب على راتب شهري بقيمة 500 دولار مدى الحياة، وهي جائزة يتم السحب عليها نهاية كل أسبوع، وفاز فيها أكثر من 34 فائزاً.

وأضاف، إن البنك أطلق مطلع حزيران الماضي، خدمة جديدة تعتبر الأولى من نوعها في فلسطين، هي بطاقة التقسيط "حياة سهلة" والتي يستطيع حاملها التقسيط من ثلاثة شهور ولغاية 36 شهراً بدون عمولات، ويمكن استخدامها في أكثر من ألفي متجر في فلسطين، بالإضافة إلى البرنامج الجديد والمتميز الذي أطلقه البنك قبل عدة أيام، لقروض السيارات، والذي من خلاله يمكن أن تصل قيمة تمويل السيارة إلى 100% وفترة سداد تصل إلى ست سنوات.

وتابع الشوا"إنه بالرغم من الأزمة المالية العالمية التي ألقت بظلالها في الثلث الأخير من العام الماضي، والتي أثرت سلباً على الكثير من البنوك العالمية، إلا أننا وبسبب السياسة الحكيمة التي اتبعها بنك فلسطين، فإن البيانات المالية في النصف الأول من هذا العام، تشير إلى ارتفاع حجم الموجودات والذي بلغ 1177050200 دولار، وبلغت الأرباح النقدية حتى منتصف هذا العام، 13168161 دولاراً، بعد الضريبة مقارنة بـ11354114 دولاراً منتصف العام الماضي، وارتفع حجم الودائع ليصل إلى 911747201 دولار مقارنة بـ 808158120 دولاراً منتصف العام الماضي، في وقت بلغ فيه حجم التسهيلات المقدمة للمواطنين 314145747 دولاراً".

 

الاحتفال باليوبيل الفضي

وتطرق إلى استعدادات بنك فلسطين للاحتفال باليوبيل الفضي لمناسبة مرور 50 عاماً على تأسيسه، حيث قال الشوا، إن هذا البنك ومنذ بداياته الأولى، حرص على تقديم أفضل الخدمات المصرفية للمواطنين، ويحافظ على المركز الأول في انتشاره داخل الوطن، وسعى إلى نشر الصراف الآلي في جميع أماكن تجمع المواطنين، حيث بلغ عددها نحو 60صرافاً آلياً.

وتحدث في الاحتفال، خمايسة الذي قال، إن خدمة المواطنين وتأمين احتياجاتهم، وتوفير كل عوامل صمودهم، من أولويات السلطة الوطنية التي أكد، أنها تحرص على تطوير الاقتصاد الوطني، رغم الأزمة المالية العالمية، وبالرغم من وجود الاحتلال وممارساته التعسفية.

وقال خمايسة، إن السلطة الوطنية، نجحت في استعادة الأمن والنظام العام، وطبقت القانون، وقدمت التسهيلات اللازمة للاستثمار وتحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة.

أما توفيق بدارنة، فألقى كلمة بلدية يعبد، حيث قال، إن افتتاح فرع بنك فلسطين في البلدة، سيكون له أثر كبير في تحريك عجلة الاقتصاد المحلي، وتسهيل حصول المواطنين على الخدمات المصرفية، متمنياً على إدارة البنك تسهيل حصول أصحاب المشاريع الصغيرة على القروض، بما يساهم في تطويرها، وتقديم الخدمات للمؤسسات الأهلية.

وكانت فعاليات الحفل، بدئت بكلمة ألقاها ثائر حمايل، رئيس دائرة العلاقات العامة والتسويق في البنك، أشار فيها، إلى أن هذا الفرع هو الأربعون في شبكة فروع ومكاتب البنك الممتدة من جنين شمالاً وحتى رفح جنوباً، ويندرج في إطار الجهود المتواصلة لإدارة البنك، من أجل تطوير مستوى ونوعية الخدمات المصرفية المقدمة للمواطن.