تُوَج بنك فلسطين في الشهر الأخير من العام الجاري 2015 انجازاته بالحصول على جائزة أفضل بنك في فلسطين من مجلة The Banker التابعة لمجموعة مؤسسات Financial Times المالية العالمية، وذلك للعام الثالث على التوالي. حيث تقوم المجلة بدراسة المؤسسات المالية والمصرفية في منطقة الشرق الأوسط ومختلف دول العالم وتحليل بياناتها ومؤشرات نموها وتطور منتجاتها وخدماتها، كما تقوم بقياس مستويات التطوير في مختلف النظم المستخدمة.

وجرى تسليم الجوائز خلال حفل كبير أقامته المؤسسة العالمية في العاصمة البريطانية لندن، حيث تسلم الجائزة السيد هاشم الشوا رئيس مجلس الإدارة، والمدير العام لـ "بنك فلسطين" ممثلاً عن البنك. كما حضر الاحتفال حشد كبير من الشخصيات الريادية في القطاع المصرفي ومدراء البنوك والمؤسسات والصناديق المالية في الشرق الأوسط ومنطقة الخليج العربي. حيث اعتمدت المؤسسة على تحليل البيانات المالية ومؤشرات النمو والتطورات المتسارعة التي حققها البنك خلال فترة قصيرة، إضافة الى نجاح البنك وتوسعه وانتشاره وأدائه المالي.

وقد تبين ذلك من خلال استمرار بنك فلسطين بإظهار مرونة عالية في مواجهة التحديات الكبيرة، ففي عام 2014، ارتفع رأس مال البنك ليكون أكبر المؤسسات المصرفية العاملة في فلسطين من حيث رأس المال الذي بلغ منتصف العام 2015 مبلغ 175 مليون دولار، في حين أن إجمالي الأصول زادت بنسبة 3.3٪ مع نهاية العام 2014. أما صافي الأرباح فقد سجل انخفاضاً طفيفاً بلغت نسبته 0.5٪ بعد أن أُقِرَ في فلسطين قانون ضمان الودائع الذي أصدرته سلطة النقد الفلسطينية والذي حمل على البنك وعلى البنوك الأخرى في فلسطين تكاليف إضافية لضمان ودائع العملاء لديهم.

بدوره، أشاد السيد الشوا بالجهود التي يبذلها طاقم البنك  للوصول الى مراتب عالية محلياً وإقليمياً، معبراً عن فخره بهذا الانجاز المتواصل، معتبراً بأن ذلك يلقي على عاتق البنك جهداُ إضافياً للاستمرار في تطوير منتجاته والتوسع والانتشار وبناء الشراكات الاستراتيجية مع المجتمع المحلي.

وتحدث الشوا عن المحددات التي اعتمدتها المجلة لمنح بنك فلسطين هذه الجائزة، من بينها التوسع والانتشار، حيث افتتح البنك 6 فروع ومكاتب جديدة في مختلف المدن الفلسطينية واحدة منها في حرم جامعة الخليل. وفي مجال تعزيز الخدمات، طور البنك محطات توليد طاقة لعدد من أجهزة الصرافات الآلية لضمان توفر الطاقة في الحالات الطارئة في قطاع غزة، بالإضافة الى تطوير خدمات الكترونية من بينها توفير امكانية تسديد الفواتير المختلفة وشحن الهواتف النقالة عبر الموقع الالكتروني للبنك. كما عمل البنك على ادخال خدمة الـ e-Commerce وهي خدمة لمساعدة الشركات في بيع منتجاتها عبر المواقع الالكترونية، والتي تمكنها من الدخول الى السوق العالمي بشكل غير مسبوق.

وعلى صعيد الاستدامة، أكد الشوا بأن البنك خطى خطوات هامة على صعيد تنفيذ استراتيجية الاستدامة، انطلاقا من رؤيته ببناء اقتصاد قوي ومجتمع واعٍ بشؤونه المالية، حيث ارتكزت خططه على عدة نقاط من بينها تنمية المجتمع من خلال دعمه لأنشطة المسؤولية الاجتماعية بقطاعاتها المختلفة، وتشجيع مبادئ التمويل المستدام ودعم المشاريع الصغيرة التي أطلق البنك حملة لتشجيعها من خلال تخصيص مبلغ 200 مليون دولار أمريكي لتمويل تلك المشاريع. والتي ساهمت في تمكين المنشآت الصغيرة قيد الإنشاء والمشاريع الريادية من البدء في نشاطها والمساهمة في عملية الانتاج. مؤكداً على سعي البنك لزيادة حجم محفظة التسهيلات لتوفير التمويل اللازم لجميع الشرائح الاجتماعية الاقتصادية لتمكينها من النهوض في ظل الصعوبات وتراجع المؤشرات الاقتصادية في الوطن.

من جانب آخر، فقد أوضح الشوا بأن البنك قام بتطوير مجموعة من البرامج والأدوات المالية التي تلبي احتياجات النساء الفلسطينيات، وذلك من أجل تعزيز دور المرأة في المجتمع والاقتصاد، عبر اطلاقه برنامجاً خاصاً تحت عنوان "فلسطينية"، والذي يشمل تقديم منتجات مصرفية مخصصة للنساء، ويتضمن تنظيم ورشات عمل توعوية في مختلف محافظات الوطن، بالإضافة الى صفحة توعوية متخصصة على موقع فيس بوك.

وقال الشوا بأن بنك فلسطين سيمضي قدماً في تطوير خدمات مصرفية وأدوات تلبي احتياجاتهم، وتوفر عليهم الوقت والجهد والمال، حيث أطلق البنك مؤخراً خدمة التطبيق البنكي على الهواتف الذكية، والذي يمكّن العملاء من الاطلاع على حساباتهم، وإجراء حركات عليها وتحويل مبالغ وتسديد الفواتير المختلفة لمجموعة من الشركات عبر هذا التطبيق، فضلاً عن خدمة جديدة وفرها التطبيق وهي خدمة "دفع لصديق، Pay to Friend" والتي تمكن العميل من تحويل مبلغ مالي بسيط الى صديقه أو قريبه من خلال رقم هاتفه المحول اليه والمعتمد لدى البنك.

كما عبر الشوا عن سعادته بهذه الجائزة التي تؤكد استمرار اهتمام المؤسسات ومنظمات التصنيف الدولية والعالمية بالمؤسسات المالية الفلسطينية، وبأن ذلك يمثل اعترافاً أكيداً من هذه المؤسسات بالمستوى الرفيع الذي وصل إليه البنك والقطاع المصرفي الفلسطيني من حيث الأداء والفعالية والخدمات المقدمة. مؤكداُ في الوقت ذاته بأنه وبحصوله على هذه الجائزة، يحافظ بنك فلسطين على تميز أداءه ورياديته في القطاع المصرفي الفلسطيني.