أعلن بنك فلسطين، أمس، عن اطلاق حملة تحت شعار "لأجل أطفال غزة"، ويقوم مبدأ الحملة على تبرع بنك فلسطين بدولار واحد مقابل كل حركة شراء على بطاقات الائتمان والخصم داخل فلسطين وعلى شبكة نقاط البيع المنتشره داخل الوطن ،فاي بطاقة تحمل شعار ماستر كارد ،فيزا ، مايستر، فيزا الكترون بغض النظر عن مكان اوجهة اصدارها ويتم استخدامها في الشراء داخل الوطن سوف يتبرع بنك فلسطين ب 1 دولار مقابل كل حركة شراء على هذه البطاقات ، وتأتي هذه الحملة في إطار الجهود والسعي المستمر لبنك فلسطين لدعم اطفال قطاع غزة وتخفيف معاناتهم، وتقديم المساعدة العاجلة واللازمة لهم، المرضى والجرحى والمتضررين جراء الحرب الإسرائيليه الاخيرة.

وصرح السيد هاشم الشوا رئيس مجلس ادارة ومدير عام بنك فلسطين ، أن البنك "قام بإطلاق حملة "لأجل أطفال غزة " لإيمانه العميق بالمسؤولية الاجتماعية التي تقع على عاتقه تجاه أبناء شعبنا، وخاصة أن الظروف التي يمر بها القطاع بحاجة ماسة إلى كل أيادي الخير من أجل تخفيف وطأة الحصار والحرمان التي يتكبدها القطاع وتلقي بظلالها على أطفال غزة الأبرياء، لذلك جاءت الحملة الوطنية لبنك فلسطين لتمد يد العون إلى هؤلاء الصغار ولترسم على وجوههم بسمة أمل وتمسح عن جبينهم غبار الحرب العاتية، وتعيد لهم الحياة من جديد".

وأضاف الشوا، "أن بنك فلسطين جزء من الشعب الفلسطيني، تأسس على أيديهم ونمى بقدراتهم؛ وبالتالي هو ملزم بالوقوف الى جانب كل فرد خلال هذه الظروف الصعبة والسعي لمنح الجميع القدرة على تخطي العقبات وتجاوزها والنهوض بقوة، مشدداً على أن بنك فلسطين يسعى إلى تنمية الفرد الفلسطيني وتطويره بكل السبل المتاحة لديه، مشدداً على أن التنمية الاقتصادية ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالتنمية المجتمعية ولا يمكن الفصل بينهما".

واضاف ايضا بان بنك فلسطين كانت له المبادره الاولى في مساعدة اهلنا في قطاع غزة منذ بداية الحرب فعمل على تشغيل اجهزة الصراف الالي ومتابعتها والعمل على تعبئتها باستمرار بالاضافة الى قيامه بفتح بعض فروعه في القطاع لمساعدة التجار في ارسال الحوالات النقديه لاستيراد البضائع والمواد التموينيه الاغاثيه التي كانوا بحاجه اليها خلال الحرب لتلبية احتياجيات اهلنا هناك، ومنذ بداية الحرب ايضا سارع جميع العاملين والموظفين في البنك والذي يزيد عددهم عن800 موظف بالتبرع بأجرة يوم عمل لاغاثة المتضريين والمنكوبين من ابناء شعبنا في قطاعنا الحبيب.

واوضح الشوا ايضا بان جميع هذه التبرعات الذي سيتم جمعها ستقدم الى مستحقيها من اطفالنا في غزه بالتعاون مع مؤسسة اليونيسيف العالميه التي تعنى بالطفولة والتابعة للامم المتحده معتبرا ان هذه الخطوه هي بداية الغيث ،حيث سنعمل في القريب العاجل بالتعاون مع مؤسسات انسانيه دوليه بجمع التبرعات اللازمه وبوسائل مختلفة لدعم الطفوله في غزه لان هؤلاء هم المستقبل الواعد انشاء الله .

يذكر أن بنك فلسطين تأسس عام 1960، و يشكل أكبر شبكة مصرفية في فلسطين مكونة من 33 فرعا ومكتبا، ويمتلك المركز الوحيد في فلسطين لقبول واصدار بطاقات الائتمان وامتلاكه لهذا المركز هو العامل الاساسي الذي ساعد البنك في هذه الحملة من خلال التبرع ب 1 دولار مقابل كل حركة شراء على بطاقات الائتمان داخل فلسطين.