قدم بنك فلسطين رعايته الرئيسية لفعاليات الأسبوع العالمي لريادة الأعمال الذي أطلقت فعالياته خلال الأسبوع الماضي  والذي تم بالشراكة مع  المجلس الأعلى للإبداع والتميز ومؤسسة نمو فلسطين للحلول التطويرية، بمشاركة مجموعة من المبدعين والمبتكرين والمهتمين في فلسطين. حيث يقام الأسبوع في شهر نوفمبر من كل عام في أكثر من 160 دولة حول العالم، وتم تنظيم أكثر من 56 فعالية في فلسطين هذا العام.

ويهدف هذا الأسبوع الى كشف المواهب والابتكارات والأفكار الخلاقة التي من الممكن أن ينتجها الشباب، كما يعمل على تأسيس قنوات للحوار والتواصل بين المجتمعات وأصحاب المبادرات التجارية ورجال الأعمال وتشجيع الشركات الصغيرة والمتوسطة على البروز في الأسواق المحلية والعالمية. في حين يعد الأسبوع العالمي لريادة الأعمال الحدث العالمي الأكبر للمبدعين ومبتكري الوظائف الذين قاموا بإطلاق شركات ناشئة تسعى لتحويل الأفكار لتصبح واقعاً، وإلى دفع عجلة النمو الاقتصادي وتوسيع آفاق لرفاهية المجتمع.

وضمن الفعاليات التي جرى تنظيمها مسابقة Get in the Ring، وهي مسابقة عالمية تُقام في أكثر من 70 دولة على مستوى العالم، وتتيح للمشاركين والمشاريع الناشئة والواعدة منصة للتواصل مع الجمهور المستهدف بما في ذلك المستثمرين والشركاء. حيث أعلنت لجنة التحكيم في المسابقة التي أقيمت في فندق جراند بارك بمدينة رام الله عن ثلاثة فائزين لثلاثة مشاريع ريادة فلسطينية، ووصولهم إلى المسابقة النهائية التي تحتضنها مدينة لشبونة البرتغالية، حيث الإعلان عن المشروع الفائز على مستوى العالم.

والى جانب مسابقة Get in the Ring، فقد أقيمت فعاليةStart Up Weekend  في المتحف الفلسطيني ببلدة بيرزيت. والتي التقى خلالها مجموعة من المطورين، ومدراء ورواد الأعمال، وخبراء التسويق، والمصممين وغيرهم من أصحاب و صاحبات أفكار الشركات الناشئة الجديدة ليشكلوا فرقاً حول أفكار المشاريع، والعمل على تطوير نماذج عملها.

ويرعى الأسبوع العالمي للريادة، بما فيها المسابقة الدولية، كل من بنك فلسطين، والشركة العربية الفلسطينية للاستثمار "أبيك"، وشركة المشروبات الوطنية كوكاكولا، ومجموعة الاتصالات الفلسطينية، وشركة المقاولات "CCC"، ومؤسسة فلسطين للتنمية، وبرعاية إعلامية من موقع الاقتصادي وتلفزيون فلسطين.

وينطلق البنك في رعايته لفعاليات الأسبوع العالمي لريادة الأعمال من أجل تهيئة بيئة مناسبة ومحفزة لرواد الأعمال الشباب، تكون فيها فلسطين جزءاً من عالم تتشابك أركانه وتتطور علومه يوماً بعد يومٍ. حيث يعتبر البنك أن الشباب الفلسطيني هم الثروة الحقيقية، وعلمهم أملها في الازدهار والتطور، وبالتالي لا بد من الاستفادة من طاقاتهم وإمكانياتهم التي يمتلكونها في رفد المجتمع بحلول خلاقة وأفكار مبتكرة، وإعلاء فلسطين في محافل الابداع العالمي. 

وتكريساً لاستراتيجيته في دعم الابداع في فلسطين، فقد ساهم البنك في تأسيس صندوق ابتكار، والذي يهدف الى الاستثمار في المشاريع الشبابية التي تنبع من أفكار خلاقة وتحوي ابتكارات جديدة، يمكن أن تسهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، عبر تشغيل أيد عاملة أخرى تقدم للمجتمع خدمات وسلع جديدة لهم.حيث شكل اهتمام بنك فلسطين في الشباب محوراً من محاور رؤيته في بناء وطن تنمو فيه أجيال قيادية، قادرة على تحقيق طموحاتهم، ويطلق لهم العنان لابداعات وابتكارات تضع فلسطين على خارطة العلوم المتقدمة.