"من اليمين د.جهاد الوزير والسيد هاشم الشوا و السيد سعيد ابو على و السيد محمد الزغلول"

 

رام الله-"الأيام": افتتح بنك فلسطين أمس فرعاً جديداً في بلدة ترمسعيا شمال رام الله، هو الرابع والثلاثون في شبكة فروع البنك في الضفة الغربية وقطاع غزة، وذلك بحضور محافظ سلطة النقد د.جهاد الوزير، ومحافظ رام الله والبيرة د.سعيد أبو علي، ورؤساء المجالس المحلية في البلدة والبلدات المجاورة.

وأعرب الوزير عن سعادته بافتتاح فرع للبنك في هذه البلدة، معتبراً ذلك "خطوة جيدة تأتي ضمن سياسة سلطة النقد لتعزيز دور وخدمات الجهاز المصرفي، خصوصاً في ظل نقص كبير في عدد فروع البنوك مقارنة مع عدد السكان، ما يوجب سد الحاجة بفتح المزيد من فروع البنوك لتقديم خدمات مصرفية متطورة للمواطنين، ولتسهيل الأعباء عليهم".

وقال: كما تأتي هذه الخطوة في إطار تحفيز البنوك لإعطاء المزيد من فرص الإقراض للمواطنين وتخفيض نسبة المخاطرة على الإقراض، بالاعتماد على قاعدة بيانات الائتمان والإقراض التي أنجزتها سلطة النقد، مؤكداً دور الجهاز المصرفي في تحفيز وجذب الاستثمار، والتعامل بايجابية مع تعليمات سلطة النقد للحفاظ على ودائع المواطنين، متمنياً المزيد من الازدهار والتقدم والتطور لبنك فلسطين.

من جهته أعرب رئيس مجلس إدارة، مدير عام البنك هاشم الشوا، عن سعادته بافتتاح فرع لبنك فلسطين في بلدة ترمسعيا، "وهو البنك الوطني الأول الذي امتلك الجودة والأداء المتميز في تقديم الخدمات المصرفية الشاملة، وساهم في تعزيز التنمية ودفع عجلة الاقتصاد الوطني إلى الأمام".

وأكد سعي البنك الدؤوب لإيصال الخدمات المصرفية لكل فئات المجتمع ولكل المواطنين، ما دفع البنك ومجلس إدارته إلى افتتاح فرع جديد في بلدة ترمسعيا، مشدداً على أنه سيعمل على تقديم الخدمة المصرفية لكافة المواطنين في البلدة وجميع البلدات المجاورة لها.

وقال: رأينا أنه من واجبنا أن نعمل على إيصال خدماتنا إلى الريف، وهذا هدف استراتيجي للبنك في المرحلة المقبلة.

وأضاف: بالرغم من الظروف السياسية والاقتصادية الصعبة التي مرت بها البلاد طوال السنوات الماضية، إلا أننا استطعنا التوسع والانتشار في كافة أنحاء الوطن وتحقيق أفضل النتائج، منوهاً بأن هذا الصرح الاقتصادي الذي افتتحناه اليوم (أمس) يحمل الرقم 34 في شبكة فروع ومكاتب بنك فلسطين المنتشرة من جنين شمالاً حتى رفح جنوباً، "لنحافظ على المركز الأول في انتشارنا داخل الوطن وسعينا كذلك إلى نشر أجهزة الصراف الآلي في أماكن تجمع المواطنين في كافة المحافظات ليصل عددها إلى حوالي 50 صرافاً آلياً".

وقال: بالرغم من الأزمة المالية العالمية التي ألقت بظلالها في الثلث الأخير من العام الماضي، والتي أثرت سلباً على الكثير من البنوك العالمية، إلا أننا وبسبب السياسة الحكيمة التي اتبعناها في بنك فلسطين فإن البيانات المالية في نهاية العام 2008، تشير إلى أن حجم الموجودات تجاوز مبلغ المليار دولار، وبلغت الأرباح النقدية 23182182 بعد الضريبة مقارنة ب 20685527 بعد الضريبة في العام 2007.

وارتفع حجم الودائع ليصل إلى 885 مليون دولار في حين أن حجم التسهيلات المقدمة إلى المواطنين وصل إلى 300 مليون دولار.

وأكد الشوا استمرار البنك في سعيه لتحقيق هدفه بزيادة حصته السوقية وتقديم أفضل الخدمات المصرفية بالجودة والأداء الأمثل، ومواكبة التطورات التكنولوجية والمساهمة في بناء المجتمع.

بدوره، نقل أبو علي تحيات الرئيس محمود عباس لأهالي البلدة ومجلس بلديتها، مباركاً افتتاح فرع بنك فلسطين في البلدة، معرباً عن "الاعتزاز بالمشاركة في افتتاح هذا الصرح الاقتصادي، وهو انجاز يضاف إلى سلسلة المؤسسات الرسمية والخاصة التي تقام في البلدة".

وأشاد أبو علي بالتطور الدائم للبنك وأداء مجلس إدارته، مؤكداً أن "هذا الإنجاز هو عمل إضافي تراكمه ترمسعيا لتقديم الخدمة للمواطن، وخطوة إضافية جديدة على طريق التنمية الريفية تحقيقاً للتنمية وللعدالة".

من جهته، ثمن رئيس بلدية ترمسعيا محمد زغلول خطوة البنك افتتاح فرع له في البلدة، التي تتعرض للاستيطان الإسرائيلي، "تأكيد على صمودنا، حيث إن البنك هو بنك كل الفلسطينيين والداعم لصمودهم"، مستعرضاً النشاطات التي اضطلعت بها البلدية.