احتفل "بنك فلسطين"، يوم الخميس الموافق 5/7/2007، بافتتاح مكتب جديد له في بلدة دورا، جنوب محافظة الخليل، ليصل عدد فروعه ومكاتبه الـمنتشرة في كافة أرجاء الوطن إلى 30 فرعاً ومكتباً علماً انه مكتب تابع لفرع الخليل، وشارك في حفل الافتتاح مدير عام البنك هاشم الشوا وعضو الـمجلس رجل الأعمال محمد نافذ الحرباوي، وعلي فرعون ممثلاً عن سلطة النقد، ورئيس بلدية دورا مصطفى الرجوب، وعدد من والمسؤولين وقادة الأجهزة الأمنية والاقتصاديين. وأكد البنك في بيان أهمية افتتاح مكتب جديد في بلدة دورا لـمجمل الـمنطقة ولتقديم الخدمات الـمصرفية للـمواطنين وتسهيل مهامهم وأعمالهم اليومية.وقال الشوا، في كلـمة له بالـمناسبة: إن اهتمام البنك وسعيه الدؤوب لإيصال الخدمات الـمصرفية لكل فئات الشعب الفلسطيني هو الذي دفعه إلى افتتاح مكتب جديد له في بلدة دورا في أقصى الجنوب، مشيراً إلى تبوء "بنك فلسطين" الـمرتبة الأكثر انتشاراً في الوطن.وقدم الشوا نبذة عن البنك وحجم خدماته الـمرافقة لـمراكز ومكاتب انتشاره عبر الوطن، لافتاً إلى احتوائه على 43 صرافاً آلياً، فيما بلغت قيمة الـموجودات في النصف الأول من هذا العام 655 مليون دولار، والودائع 580 مليون دولار، أما قيمة التسهيلات فبلغت خلال الفترة نفسها 261 مليون دولار، مؤكداً هدف البنك في زيادة الحصة في السوق الـمصرفية الفلسطينية، والاعتماد على الجودة والأداء الأمثل ومواكبة التطورات التكنولوجية والـمساهمة في بناء الـمجتمع.وبين الشوا ان البنك حصل على جائزة أفضل نظام للحوالات في الشرق الأوسط، وانه يقدم مجموعة من الخدمات الـمصرفية الـمتميزة، ويمتلك الـمركز الأول والوحيد في فلسطين لقبول وإصدار بطاقات الائتمان.

من جهته، قال ممثل سلطة النقد: أن افتتاح هذا المكتب الجديد في دورا يشكل إضافة نوعية لبنك فلسطين الذي يتمدد عبر الوطن، ويقوم بتوفير الخدمة الـمصرفية في التجمعات السكانية خارج الـمدن، مشيراً إلى الأهداف التي يسعى البنك إلى تحقيقها في الربح والاستثمار وتقديم الخدمة الـمتطورة من جانب، والتواصل مع أفراد الـمجتمع الـمحلي من جانب آخر.

وتمنى فرعون للبنك مواصلة التقدم والرقي نحو مزيد من العمل وتقديم الخدمات الـمصرفية.

بدوره قال الرجوب أن المكتب الجديد لبنك فلسطين يجدد باب الأمل في الاقتصاد الوطني، معربا عن أمله أن يساهم المكتب الجديد في رفعة الاقتصاد الوطني، خصوصاً ان البنك مؤسسة وطنية تستثمر أموالها داخل الأراضي الفلسطينية.وتطرق رئيس بلدية دورا إلى الحصار الاقتصادي الخانق الـمفروض على الشعب الفلسطيني ومحاولات الاحتلال تعطيل دور الـمؤسسات الـمصرفية في إنعاش الاقتصاد الوطني بمنع إدخال الـمنح والأموال، داعياً إلى تخطي العقبات والقيام بالأدوار بعيداً عن الضغوط والاملاءات.وباشر البنك مهامه الـمصرفية في فرعه الجديد في دورا بمجرد قص شريط الافتتاح.