كرم "بنك فلسطين م.ع.م ، 250 من طلبة الثانوية العامة "التوجيهي" خلال احتفالات خاصة لهذا الغرض، نظمها في فروعه المختلفة في الأراضي الفلسطينية.

ونظم البنك احتفالاً مركزياً في قطاع غزة، بالتزامن مع 12 حفلاً آخر في فروعه، ومقر إدارته الإقليمية في الضفة، حيث تم تقديم جوائز نقدية للطلبة الأوائل في شتى الفروع، إضافة للطلبة المدخرين لدى البنك ممن حصلوا على معدل 70% فما فوق.

 

وفي هذا السياق، هنأ رشدي الغلاييني، نائب مدير عام البنك، الطلبة على نجاحهم وتفوقهم في امتحان الثانوية العامة، معرباً عن سعادة بتكريم هذه النخبة من الطلبة.

وأوضح الغلاييني في كلمة له، خلال الحفل الذي أقيم في مقر الإدارة الإقليمية للبنك في رام الله، أن البنك قرر، تقديراً للطلبة وتكريماً لهم، منح 500 دولار للطلبة الأوائل، مقابل 100 دولار لنظرائهم من المدخرين لدى البنك، الحاصلين على معدل 70% فأعلى.

 

وتمنى مزيداً من التقدم والنجاح للطلبة خلال الفترة المقبلة من حياتهم، وقال: "ما نتمناه لكم الآن، هو التوفيق في دراستكم الجامعية القادمة، وتحقيق الإنجازات، لأن المرحلة المقبلة ليست سهلة، وبحاجة إلى مزيد من الجهد والتعب، وما يترتب عليها من أعباء مالية، لذا كان لبنك فلسطين دور في هذا الجانب لتخفيف هذه الأعباء على الأهالي، وإتاحة الفرصة لتعليم أبنائهم بكل يسر وسهولة، فعملنا على إطلاق برنامج إقراض الطالب الجامعي".

 

ولفت إلى أن البرنامج، يعتبر من أبرز مزاياه السهولة في الحصول على القرض، وقيمة الدفعة الشهرية للقسط، ولا تتعدى مبلغ 20 ديناراً، مبيناً أن فترة السداد تصل إلى تسعة أعوام، ما يضاف إليه إعفاء الطلبة من الفوائد خلال فترة سنوات الدراسة، وعام بعد التخرج.

من جهتها، أثنت الطالبة المتفوقة شروق شاهين، على مبادرة البنك، خاصة أنها تعكس اهتمامه بقطاع الطلبة والتعليم، مؤكدة حرص الطلبة على مواصلة طلب العلم والمعرفة، بغية المساهمة في تقدم المجتمع وبناء الوطن.

 

من جانبه، أكد ثائر حمايل، رئيس دائرة العلاقات العامة والتسويق في البنك، التزام الأخير بالعمل على الارتقاء بقطاع التعليم، مبيناً أن تنظيم الفعاليات الخاصة بتكريم طلبة الثانوية العامة، يجسد اهتمام بنك فلسطين بدعم هذه الفئة، ويأتي تقديراً لتميزها في مواجهة الظروف الصعبة التي تمر بها الأراضي الفلسطينية.

 

ونوه إلى أن البنك سيجري سحباً خاصاً يشمل كافة الطلبة المكرمين، للفوز بمنحة دراسية كاملة في إحدى الجامعات المحلية، مغطاة بالكامل من قبل البنك، مشدداً على أن البنك يدعم العديد من المبادرات المتعلقة بقطاع التعليم، باعتبار أن هذا القطاع يسهم في رفد المجتمع بالكفاءات، المؤهلة للنهوض به في كافة المجالات، وأشار إلى عناية البنك بشريحة الشباب، خاصة أنها تمثل عماد المجتمع، والحلقة الأساسية لتطوره.