10 تشرين الثاني/نوفمبر 2009 ، رام الله – وقعت منظمة اليونيسف وبنك فلسطين اليوم على عقد شراكة تاريخية يكفل بموجبه تقديم الدعم للأطفال والعائلات المتضررة من الحرب الاخيرة على قطاع غزة لبناء مراكز لهذه العائلات لتامين حياة افضل لهم في

 

غزة من أجل إعادة بناء حياتهم.

 

تتضمن اتفاقية الشراكة مساهمة بقيمة 250,000 دولار أمريكي كحد أدنى لدعم مراكز الأسرة. كما سيتبرع بنك فلسطين بدولار أمريكي واحد لليونيسف مقابل كل عملية شراء تحصل على بطاقات الائتمان داخل ملف مباشر لبنك فلسطين في أكثر من 3000 نقطة بيع في القطاعات التجارية المختلفة و الموزعة على مختلف أنحاء الضفة الغربية وغزة.

 

واضافت الممثلة الخاصة لليونيسف في فلسطين جين غوف قائلة: “لا شك أن هذه الاتفاقية مع بنك فلسطين أكثر من كونها دعم مادي من البنك . بل هي تتعلق بالشراكة في دعم حاجات الأطفال و حقوقهم . إن هذه الشراكات المبتكرة تنشر رسالة اليونيسف لدى الأطراف المعنية الأخرى غير المساهمة في عمل اليونيسف في العادة. وهي تتيح للناس الفرصة لكي يصبحوا أكثر انخراطاً ووعياً وقدرة على المساهمة، سواءً مالياً أو بطرق أخرى، في تلبية حقوق الأطفال و حاجاتهم “.

 

ومن ناحيته، أكد رئيس مجلس ادارة ومدير عام بنك فلسطين السيد هاشم الشوا أن “دعمنا للأطفال والقائمين على رعايتهم في غزة قد أصبح أولوية بعد الحرب المدمرة، وسيساهم في الحد من التدهور في أوضاعهم و ظروفهم المعيشية. لقد عمل بنك فلسطين، منذ تأسيسه في عام 1960 وبشكل دائم، على تنفيذ برامج نشطة في مجال المسؤولية الاجتماعية مع تركيز خاص على المساهمة في دعم و رعاية الأطفال والأيتام . ونحن نعتز بشكل خاص بشراكتنا الأخيرة مع اليونيسف في غزة”.

 

و اكد الشوا ان هذه الشراكة ستعمل على دعم 20 “مركزاً للأسر” تم تأسيسها في نطاق منظمات مجتمعية لتلبية مجموعة واسعة من الاحتياجات في مجال حماية الاطفال في غزة. وستعمل هذه المراكز، من خلال مجموعة متخصصة و متدربة ينشطون حالياً في قطاع غزة، على تزويد الأطفال ومن يقوم برعايتهم بالدعم النفسي-الاجتماعي، والتعليم العلاجي، و تقديم الرعاية و الحماية للاطفال والتوعية بمخاطر الذخائر غير المنفجرة، وتوفير الفرص للترفيه بشكل بن اّء. وسيتم تزويد كل مركز بكافة التجهيزات اللازمة لمثل هذه الأنشطة، فيما ستدعم اليونيسف التدريب المستمر للمشاركين و الموظفين المختصين و لتطوير مهاراتهم و سيعمل كل مركز من المراكز التي تم ذكرها على اكثر من من 325 طفلاً وأهاليهم في كل شهر.

 

والوكالة الكندية للتنمية ،(ECHO) وبهذه الاتفاقية، ينضم بنك فلسطين إلى مكتب المساعدات الإنسانية بالمفوضية الأوروبية الدولية، واللجنة الوطنية البلجيكية لليونيسف، كشركاء في تمويل مراكز الأسرة.

أما المنظمات غير الحكومية التي تقدم الخدمات والمساعدة فتشمل: مؤسسة إنقاذ الطفل – السويد، ومركز معاً التنموي، ومعهد تامر، والهيئة الفلسطينية للإعلام وتفعيل دور الشباب، والمركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات، ومركز التدريب المجتمعي وإدارة الأزمات.

 

عن اليونيسف:

 

تعمل اليونيسف على الارض في أكثر من 150 بلداً وإقليماً من أجل مساعدة الأطفال على البقاء على قيد الحياة والنماء، منذ الطفولة المبكرة و حتى نهاية فترة المراهقة. واليونيسف، باعتبارها أكبرمؤسسة في العالم تقدم المساعدة للبلدان النامية، توفر الدعم في مجال صحة الأطفال وتغذيتهم، و توفر المياه النقية والصرف الصحي، والتعليم الأساسي النوعي لجميع الأطفال من بنين وبنات، وحماية الأطفال من العنف والاستغلال والإيدز. وتمو لَّ اليونيسف بالكامل من خلال مساهمات طوعية من الأفراد والشركات والمؤسسات والحكومات.

 

عن بنك فلسطين:

 

إن بنك فلسطين، منذ تأسيسه عام 1960 ، يؤمن دائماً في التحديث والتطوير المستمر للخدمات المالية. ونحن نفتخر بأن نكون البنك الوطني الأول والأكثر انتشاراً في فلسطين. يمتلك بنك فلسطين شبكة فلسطينية مكونة من اكثر من خلال 39 فرعاً واكثر من 850 موظفاً، لتقديم مجال واسع من التسهيلات المصرفية لزبائننا في كل الأوقات. سيحتفل بنك فلسطين في عام 2010 بمرور 50 سنة على تأسيسه والتزامه ببناء الاقتصاد الفلسطيني وبدعم المواهب والقدرات الواعدة حتى نبقى دائماً مجتمعاً منتجاً وقادراً على المنافسة. يعد بنك فلسطين ضمن المؤسسات الرائدة من ناحية الالتزام بالمسؤولية الاجتماعية، ويتسم بتاريخ طويل في مساعدة المحتاجين، وخاصة الأيتام والأطفال، وتنفيذ برامج نشطة جداً لدعم التعليم والرعاية الصحية والتنمية الشبابية في فلسطين.