غرفة التجارة الدولية في قطر وفلسطين تعقد مؤتمرا ترويجيا للاستثمار في فلسطين في العاصمة القطرية الدوحة وبنك فلسطين يقدم رعايته له

 

بمشاركة أكثر من 400 شخصية مصرفية واقتصادية في فلسطين والعالم

 

عقد في العاصمة القطرية "الدوحة" يوم الاثنين 2012/03/26 فعاليات المؤتمر السنوي الذي تنظمه لجنة البنوك التابعة لغرفة التجارة الدولية ابتداء من اليوم الاثنين 2012/03/26 وحتى يوم الأربعاء 2012/03/28، وذلك بمشاركة أكثر من 400 شخصية من كبار رجال الأعمال والمصرفيين، ورؤساء مجالس الإدارة والمدراء التنفيذيين لكبرى الشركات في فلسطين والعالم العربي والعالم بالإضافة إلى حشد من الشخصيات الفلسطينية المقيمة خارج فلسطين.

 

وضمن فعاليات المؤتمر السنوي، عقدت غرفة التجارة الدولية في قطر وغرفة التجارة الدولية في فلسطين، مؤتمرا مصغرا برعاية من بنك فلسطين، تحت عنوان "استثمر في فلسطين"، بحضور الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس مجلس إدارة غرفة التجارية العالمية في قطر الذي ألقى كلمة ترحيبية، أشاد فيها بتعاون المؤسسات الاقتصادية في فلسطين وقطر لبناء مشاريع تعمل على تحفيز النمو الاقتصادي. ويهدف مؤتمر "استثمر في فلسطين، إلى التركيز على ترويج الفرص الاستثمارية، وتغيير الصورة النمطية المنقولة عن فلسطين، وتشجيع الاستثمار في فلسطين بشكل عام، وفي الشركات المساهمة العامة والمشاريع المختلفة المقامة والمخطط تنفيذها في فلسطين.

 

من ناحيته، تحدث د. جهاد الوزير محافظ سلطة النقد الفلسطينية، بشكل رئيسي في هذا المؤتمر عن آخر المستجدات المتعلقة بالنظام المصرفي الفلسطيني، والنمو الكبير الذي حققه خلال السنوات القليلة الماضية، والتطورات الحديثة التي طرأت عليه، مشيرا إلى بعض منها؛ كنظام المدفوعات الوطني، وبناء قاعدة بيانات الكترونية للائتمان والتي هي من أفضل الأنظمة في العالم، علاوة على اعتماد سلطة النقد الفلسطينية رزمة من الأنظمة والقواعد القانونية والإدارية ضمن أعلى المعايير العالمية. كما ذكر د. الوزير انه من المتوقع أن تطبق سلطة النقد الفلسطينية معايير بازل 2 بالكامل منتصف العام 2013.

 

وقد أشار تقرير صدر حديثا لصندوق النقد الدولي إلى نجاح البنوك والمؤسسات المالية الفلسطينية في تخطي فحص الجهد الذي أجرته سلطة النقد وفق معايير بازل 2، لقياس مستويات الجهد للازمات والصدمات المختلفة، فقد أظهرت البنوك الفلسطينية قدرة كبيرة على اجتياز كافة السيناريوهات السياسية والاقتصادية، وقدراتها في التسهيلات، والسيولة وتغيرات السوق.

 

من ناحيته، قدم هاشم الشوا، رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لـ "بنك فلسطين" عرضا حول البيئة الاستثمارية المواتية، وقطاع الخدمات المصرفية. كما سرد الشوا قصة النجاح التي سار بها البنك منذ تأسيسه في العام 1960، مشيرا إلى النتائج المالية التي حققها البنك خلال السنوات الماضية، بينت مستويات النمو المتواصلة، فقد شهدت انجازات هامة لبنك فلسطين تمثلت بتوسعه وانفتاحه وحصوله على جوائز دولية وعالمية منحته لقب "أفضل بنك في فلسطين" توالت بعضها لأكثر من عشر سنوات لتتكرر في العام 2012 في مجالات شتى.

 

كما أشار الشوا إلى النتائج المالية التي حققها البنك؛ حيث نمى حجم الإيرادات إلى 89 مليون دولار بالمقارنة مع 78 مليون دولار حققها البنك نهاية العام 2010 ، أما على صعيد الموجودات، فقد ارتفعت لتصل إلى 1,653,960,732 دولار أميركي ما جعله من أكبر الشركة الفلسطينية من حيث الأصول المالية بالمقارنة مع 1,545,038,022 دولار أميركي مع نهاية العام 2010، مبينا في الوقت ذاته ارتفاع حصة المساهمين إلى 193,827,503 دولار نهاية العام 2011.

 

إلى ذلك، عرض أحمد عويضه الرئيس التنفيذي لبورصة فلسطين لمحة تعريفية موجزة بالبورصة الفلسطينية ومراحل تطورها ونموها والظروف التي نشأت فيها والعوامل المحيطة بعملها، وتوفير خدمات متطورة للمستثمرين وجمهور المتعاملين معها ضمن بيئة الكترونية وتكنولوجية حديثة ومتميزة، تحكمها أسس الحوكمة الرشيدة والإفصاح.

 

وفي الندوة ذاتها أشار جمال حداد، مستشار رئيس صندوق الاستثمار الفلسطيني PIF إلى المشاريع وقصص التعاون الناجحة التي ينفذها الصندوق في العديد من القطاعات، منها الاتصالات والسياحة والتطوير العقاري لإنشاء ضواحي سكنية في أكثر من مدينة فلسطينية، وهما ضاحيتا؛ الجنان في مدينة جنين، والريحان في مدينة رام الله. كما أوضح طبيعة تعاون صندوق الاستثمار الفلسطيني مع شركة كيوتل القطرية لإنشاء شركة الوطنية موبايل.

 

وضمن فعاليات المؤتمر فقد، قدم ميشيل هانكوك من مجموعة كيوتل عرضا حول تجربتهم بالاستثمار في فلسطين التي تنفذها مجموعته وتطلعاتها الاستثمارية، ومن بينها قصة الشراكة مع صندوق الاستثمار الفلسطيني لإنشاء المشغل الثاني للاتصالات الخلوية في فلسطين وهي شركة الوطنية موبايل. مشيرا إلى ايجابية التجربة، حيث استثمرت كيوتل ضمن هذا المشرع 300 مليون دولار في الوطنية موبايل، إيمانا منهم بجدوى الفرص الاستثمارية التي تتمتع فيها فلسطين برغم الظروف السياسية والاقتصادية الصعبة.

 

وضمن فعاليات مؤتمر "استثمر في فلسطين" عرض فيلم وثائقي حول إنشاء مدينة سكنية متطورة وعصرية في فلسطين، وهي "مدينة روابي" بشراكة بين شركة الديار العقارية القطرية وشركة مجموعة "بيتي" الاستثمارية.

 

إلى ذلك، أشار صديق راشد، من مجموعة أبراج كابيتال في حديثه إلى مشروع "ريادة لتطوير المشاريع" عبر صندوق النمو في فلسطين، الذي ساهمت فيه عدد من الشركات الفلسطينية والعربية من بينها؛ أبراج كابيتال، وصندوق الاستثمار الفلسطيني (PIF)، وبنك فلسطين (BOP)، وسيسكو، وبنك الاستثمار الأوروبي (EIB) برأس مال بلغ حوالي 50 مليون دولار ليستهدف الصندوق استثمارات الشركات الصغيرة والمتوسطة في فلسطين، وهي من أمثلتها شركة "ثمار الطبيعة" وهي شركة رائدة في إنتاج وتصدير الأعشاب الطبيعية ومقرّها في قرية العوجا الواقعة في وادي الأردن.

 

مشاركة الاخبار