إدارة بنك فلسطين تقرر إيقاف عمولة الكفالات وتخفيض الفوائد عن المشاريع المتوقفة في قطاع غزة جراء الحصار لشركات المقاولات مع البنك

انطلاقا من مبدأ الشراكة بنك فلسطين م.ع.م يقرر إيقاف عمولة تجديد الكفالات البنكية وتخفيض الفائدة المستقطعة على التسهيلات البنكية المختلفة للمقاولين الفلسطينيين بقطاع غزة عن المشاريع المتوقفة لديهم جراء الحصار المفروض على قطاع غزة قرر تشكيل لجنة لمساعدة المقاولين على تخطي الظروف الراهنة .

وقد صرح السيد / أسامة كحيل رئيس اتحاد المقاولين الفلسطينيين بأن الاجتماع مع السيد هاشم الشوا رئيس مجلس إدارة البنك كان مثمرا ... حيث تجاوب السيد هاشم الشوا لمطالب الاتحاد وتعامل مع كافة المطالب بروح ايجابية تعبر عن علاقة الشراكة بين بنك فلسطين المحدود واتحاد المقاولين الفلسطينيين .... وتؤكد على عمق الانتماء والإحساس بمعاناة المقاولين في ظل الظروف الصعبة التي يعيشونها منذ أحداث 14/06/2007 .وما تلاحق من إغلاق للمعابر وتوقف مشاريع المتعاقدين عليها مع المؤسسات المشغلة .

وكان السيد / رئيس الاتحاد قد طالب إدارة البنك الوطني الفلسطيني الأول بنك فلسطين ... بإعفاء المقاولين من رسوم تجديد الكفالات والتمديد لها بنفس فترة الإغلاق المستمرة منذ 14/06/2007 وحتى فتح المعابر وبدون أية عمولات .

وقد وافق البنك فورا على إيقاف عمولة الكفالات لكافة المقاولين والتمديد لهم عن فترة التوقف بسبب الحصار والظروف القاهرة التي يعيشونها تبعا لذلك... وكذلك وافق البنك فورا على تخفيض الفوائد على القروض والتسهيلات البنكية على كافة المشاريع المتوقفة منذ ثمانية شهور ولحين إعادة العمل كالمعتاد .....كما وافق السيد / هاشم الشوا على تشكيل لجنة خاصة لدراسة مطالب المقاولين الأخرى ووعد بالرد عليه قريبا وبالتشاور مع السيد / جهاد الوزير رئيس سلطة النقد ... لإعطاء المقاولين اكبر قدر من المكاسب والتسهيلات التي تساعدهم على الصمود والاستمرار في خدمة وطنهم وشعبهم .

وفي تعليقه على نتائج الجلسة المثمرة ناشد السيد/ رئيس الاتحاد البنوك الأخرى أن تحذو حذو بنك فلسطين... كما طالب جميع المؤسسات المشغلة الرسمية والدولية والمحلية ... التعامل بنفس الطريقة البناءة التي انتهجها البنك في تعامله مع الظرف الراهن .... باعتباره ظرفا قاهرا ... يتطلب الوقوف لجانب المقاولين وتعويضهم عن خسائرهم الضخمة خدمة للوطن أولا واقتصاده الوطني قبل كل شئ .

مشاركة الاخبار