البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية وبالشراكة مع بنك فلسطين يدعم سيدات الأعمال في الضفة الغربية وقطاع غزة
  • زيادة إقراض الشركات التي تقودها نساء وتعزيز الشمول
  • المشروع تموله حكومة هولندا من خلال الصندوق الاستئماني متعدد المانحين التابع للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية

 

أطلق البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية مع بنك فلسطين لتمكين رائدات الأعمال الفلسطينيات ومساعدتهن في تنمية أعمالهن في إطار برنامج المرأة في الأعمال في وقت تؤثر فيه جائحة فيروس كورونا بشدة على الاقتصاد.

وسيسهل البرنامج حصول المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي تقودها سيدات على التمويل، وزيادة مشاركتهن في السوق المحلية، بالإضافة إلى تقديم استشارات لأعمالهن للمساعدة في تنمية شركاتهن. وتمول حكومة هولندا جزئياً البرنامج في الضفة الغربية وقطاع غزة من خلال الصندوق الاسئتماني متعدد المانحين التابع للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية.

وفي هذا التعاون الأول من نوعه في إطار البرنامج، قدم البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية حزمة تمويلية بقيمة 15 مليون دولار أمريكي لدعم المؤسسات المحلية الصغيرة والمتوسطة، بما في ذلك 2 مليون دولار مخصصة لتمويل رائدات الأعمال.

وتمثل المؤسسات الصغيرة ما يزيد على 95 في المائة من مؤسسات القطاع الخاص في الضفة الغربية وقطاع غزة. ومع ذلك، فإن ربع هذه الشركات فقط تعود ملكيتها لنساء.

وشارك في احتفالية الإنطلاق للبرنامج الذي عقد عبر برنامج زووم للإتصال التباعدي عدد كبير من الخبراء والمسؤولين وسيدات الأعمال والرياديات، وممثلي عن وسائل الاعلام المحلية بالإضافة الى السيد محمود الشوا، مدير عام بنك فلسطين ود. تفيدة الجرباوي عضو مجلس إدارة بنك فلسطين أيضاً.

وخلال فعالية افتراضية عقدت اليوم لإطلاق برنامج التعاون، قالت السيدة أوديل رينو باسو، رئيسة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية: "يعد دعم دور المرأة في الاقتصاد أمراً بالغ الأهمية لتحقيق التنمية المستدامة والشاملة. ويسر البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية الشراكة مع بنك فلسطين في إطار برنامج المرأة في الأعمال لتهيئة الظروف المناسبة التي تتيح للمرأة تحقيق إمكاناتها".

من جانبه، قال السيد هاشم الشوا، رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك فلسطين: “تشكل النساء نسبة 50% من السكان في فلسطين، إلا أنهن لسن ممثلات بالقدر الكافي في القوى العاملة والدورة الاقتصادية. ونحن كبنك ملتزمون بتغيير هذا الواقع من خلال برامج دعم سيدات الأعمال بالتعاون مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية وهولندا، وسنستفيد بالطبع من تجارب برامج الشمول المالي الرائدة في البنك".

وسيساعد البرنامج في معالجة انخفاض معدل عمالة المرأة في الضفة الغربية وقطاع غزة والذي لا يتعدى 21 في المائة. ويهدف البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية إلى رأب هذه الفجوة بين الجنسين وزيادة التمثيل المنخفض لرائدات الأعمال من خلال بناء القدرات المصممة خصيصاً لبنك فلسطين. وبالإضافة إلى التمويل، ستتلقى المستفيدات من البرنامج أيضاً التدريب والنصائح والإرشادات لإدارة وتوسيع أعمالهن بنجاح. ويعمل برنامج المرأة في الأعمال حالياً في 24 اقتصاداً حول العالم، مع إجمالي تمويل من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بقيمة 526.6 مليون يورو.

ومن شأن المشروع المشترك مع بنك فلسطين استكمال الجهود الحثيثة التي يبذلها البنك في مجال الخدمات المصرفية المستجيبة للنوع الاجتماعي (الجندر) في إطار برنامج "فلسطينية" طويل الأمد الذي يقدمه.

يذكر أن البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية قدم الدعم لثلاثة عشر مشروعاً في الضفة الغربية وقطاع غزة بقيمة إجمالية قدرها 51 مليون دولار أمريكي منذ بدء عملياته هناك في عام 2017.

مشاركة الاخبار